منتدى أيمن للعلوم والتكنولوجيا
هل ينفع الفتيان حسن وجوههم
إذا كانت الأخلاق غير حسان

أخي العزيز لاتبخل باشتراكك معنا والتطلع نحو كل جديد .

منتدى أيمن للعلوم والتكنولوجيا


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
رمضان مبارك
المواضيع الأخيرة
» موسوعة البكالوريا الشاملة
السبت مارس 21, 2015 7:01 pm من طرف aryame

» ملخص الرياضيات من إعداد الأستاذ محمد جبالي
السبت مارس 21, 2015 6:34 pm من طرف aryame

» اسطوانة الاستاذ 3 ثانوي الاصدار الاولـــ
الأربعاء يناير 07, 2015 5:24 pm من طرف djouama

» دلوقتى ممكن تدوق و تحكم
السبت أكتوبر 26, 2013 7:47 pm من طرف Taymora

»  ( ملخصات و تقنيات الرياضيات ) رووووعة
السبت أكتوبر 12, 2013 12:09 pm من طرف hafed

» الشاى العدنى الخلطة المميزة الجاهزة سريعة التحضير
الأربعاء أكتوبر 09, 2013 12:10 pm من طرف Taymora

» أكبر وأضخم منتج موجود الان بالسعودية أسال عنه الان
الثلاثاء يوليو 30, 2013 1:05 pm من طرف Taymora

» الان حصريا مهرجان مدينة الاحساء مجانا
الجمعة يوليو 05, 2013 3:18 pm من طرف Taymora

» برفانات أصلية بأسعار خيالية اتصل الان و أسال على احدث عروض الصيف
الأربعاء يوليو 03, 2013 10:00 pm من طرف Taymora

التواصل الإجتماعي
FacebookTwitter
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 376 بتاريخ السبت يونيو 30, 2012 1:49 pm
رسالة
أنت غير مسجل فى منتدى أيمن للعلوم والتكنولوجيا . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

شاطر | 
 

 من غزوات الرسول(ص):غزوة أحد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Aymen
مدير
avatar

238
نقاط : 2477181
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 06/01/2011
العمر : 22
الموقع : جزائر

مُساهمةموضوع: من غزوات الرسول(ص):غزوة أحد   الثلاثاء فبراير 01, 2011 7:30 pm

غزوة أحد

حاول المشركون بعد هزيمتهم المنكرة في بدر ، وخاصة أولئك الذين قتل آباؤهم وأبناؤهم وإخوانهم ، أن ينتقموا ويأخذوا بثأر قتلاهم ، فمشوا إلى أبي سفيان بن حرب يطلبون منه المعونة على حرب محمد ، صلى الله عليه وآله وسلم . فجمعت قريش جموعها ومن انضم إليهم من العرب ، وخرجوا ومعهم كثير من النسوة مثل هند بنت عتبة ، وأم حكيم بنت الحارث ، وفاطمة بنت الوليد وغيرهن ، ليحرضوا المشركين ويحثوهم على القتال ، ولما سمع رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، بخروج المشركين على رأس آلاف مقاتل بقيادة أبي سفيان بن حرب الأموي ونزولهم عند أحد استشار أصحابه ، أيخرج إليهم أم يبقى في المدينة ؟ لكنهم فضلوا الخروج وخاصة أولئك الشباب المتحمسون الذين لم يحضروا بدرا ، فوافقهم رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، وخرج إليهم متقلدا سيفه ن لابسا درعه ، واتجه بجيشه المؤلف من ألف مقاتل إلى أحد ، وفي الطريق استعرض جيشه فرد الصغار منه ، مثل عبد الله بن عمر ، وأسامة ابن زيد ، وزيد بن أرقم ، وأبو سعيد الخدري ... وقبل وصوله إلى أحد تخاذل بعض المنافقين وعلى رأسهم عبد الله بن أبي فانسحب ومعه ثلاثمائة رجل ، فأصبح عدد المسلمين سبعمائة رجل فقط ، ومضى رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، حتى وصل إلى أحد فانتقى خمسين راميا من جنده ، وأمرهم أن يرتفعوا إلى جبل عينين أو جبل الرماة ، وذلك ليحموا ظهور المسلمين ، كما أكد لهم أن يبقوا مكانهم لا يبرحونه ، حتى وإن هزم المسلمون أو انتصروا ، وتقدم الجيش حمزة بن عبد المطلب وعلي بن أبي طالب ، وعمر بن الخطاب ، والزبير بن العوام وغيرهم من الأبطال الصناديد رضي الله عنهم وهؤلاء من المهاجرين ، وسعد بن معاذ ، وسعد بن عبادة ، وغيرهم من الأنصار ، أما جيش المشركين فقد كان على ميمنته قائد سلاح الفرسان خالد بن الوليد ، وعلى ميسرته عكرمة ابن أبي جهل ، أما قائد المشاة فكان صفوان ابن أمية ، وقارماة النبال عبد الله بن ربيعة ، واحتدمت المعركة بين جيش الحق ، وعلا صهيل الخيول ، وارتفع صوت قعقعة السلاح ، ثم دب الذعر والخوف في صفوف المشركين ، وتخاذلوا على كثرتهم أمام المسلمين على قلتهم وولوا هاربين ، بعد أن قتل من قتل منهم من رؤوس الكفر والطغيان ، لكن المسلمين ورغم النصر المبين الذي حققوه ، شعروا بالحزن والكآبة عندما فقدوا بطلا من أعظم أبطالهم هو أسد الله : حمزة بن عبد المطلب ، عم رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، الذي قتله رجل يسمى وحشي غدرا وغيلة ، والذي سارع ليخبر هندا بنت عتبة التي قدمت إليه ، وبقرت بطنه وأخرجت أمعاءه ، ولاكت كبده ، وشارفت المعركة على الانتهاء ، عندما بدأ المسلمون يطاردون فلول الأعداء ، ويجمعون الغنائم ، فلما رأى الرماة في أعلى هذا النصر وانهزام المشركين ، تركوا أماكنهم ، وانطلقوا يجمعون الغنائم ن مخالفين أمر رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، فلما رأى خالد بن الوليد نزول الرماة ، عاد بجيشه ، مطوقا جيش المسلمين من الخلف ، فدبت الفوضى في صفوف المسلمين ، وقتل أحد المشركين مصعب بن عمير حامل لواء المسلمين ، ثم أخذ يصيح : لقد قتلت محمدا ، وعندما شاع النبأ بين صفوف المسلمين ، ارتبكوا وتزعزعوا ، وهم بعض المسلمين بالرجوع إلى المدينة ، لولا صعود رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، إلى جبل ينادى : " أنا رسول الله " ، عندئذ عادت الحمية إليهم وكروا على المشركين يدافعون عن رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، ويحمونه بأجسادهم ، عندما تركزت هجمات المشركين على رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، يريدون قتله ، فكسرت رباعيته اليمنى وشقت شفته ، وجرحت وجنته وسال الدم الطاهر على وجهه الكريم ، ولم ينقذ الموقف إلى الفارس البطل علي بن أبي طالب ، الذي فرق جموع المشركين ، وسعد بن أبي وقاص الذي رمى ألف سهم عليهم ، ثم بدأ المسلمون يلملمون جموعهم عائدين إلى المدينة المنورة ، بعد أن فقدوا عدد من الصحابة الكرام أمثال: حمزة بن عبد المطلب ، وعبد الله بن جحش ، ومصعب بن عمير ، وسعد بن الربيع ، وجميع الرماة وقائدهم عبد الله بن جبير وغيرهم وكان ذلك في الخامس عشر من شوال من السنة الثالثة للهجرة النبوية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aymman.talk4her.com
 
من غزوات الرسول(ص):غزوة أحد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أيمن للعلوم والتكنولوجيا :: القسم الديني :: سيرات وغزوات-
انتقل الى: